انتفاخ الخصية المائي

 

 

 ما هي القيلة المائية أو الأدرة أو انتفاخ الخصية المائي؟

هي حالة تسمى بالإنجليزية الهيدروسيل Hydrocele، وهي عبارة عن امتلاء كيس الصفن – وهو الكيس الذي يحوى الخصيتين –  بسائل شفاف حول الخصية؛ يؤدي إلى انتفاخه وكبر حجمه.

وأثبتت بعض الإحصاءات أن هذا العيب يصيب نسبة من الذكور تصل إلى 50% من حديثي الولادة، إلا أنه يختفي في الغالب بعد سنة واحدة من دون أي تدخل علاجي.

 

 أسباب انتفاخ الخصية المائي :

  • سبب طبيعي بحيث ينغلق كيس الصفن داخل بطن الأم عند تشكل الجنين، وتنزل معه كمية سوائل كبيرة.
  • ألا ينغلق كيس الصفن، ويبقى السائل بداخله متصلاً بسائل جوف بطن الأم، فيبدو كيس الصفن كبيرًا ومنتفخًا بالسوائل كذلك.

 تشخيص انتفاخ الخصية المائي :

  • يبدأ التشخيص مع الأم حيث تلاحظ انتفاخًا في تلك المنطقة وعليها حينئذ التوجه إلى الطبيب لإجراء اللازم من الفحوصات.
  • يقوم الطبيب بعمل ما يسمى بالمعاينة الشفوفية، وهى عبارة عن تسليط ضوء على منطقة الصفن، يرى من خلاله السائل.

 ملاحظات:

  • ينصح بعدم استخدام الإبرة لإزالة السائل، لأن ذلك يسبب خطرين، الأول يمكن أن يحدث التهاب في الخصية، والثاني عودة السائل مرة أخرى.
  • الجراحة سهلة في الغالب ولا خوف منها ومما يتبعها.
  • إذا تغير حجم الانتفاخ الكيس، فإن هذا يعني وجود فتق، ويجب حينئذ تدخل الطبيب.

 

 بعد الجراحة:

لا يلزم في الكثير من الحالات التدخل الجراحي؛ لأن هذا العيب كثيرًا ما يختفي من دون التدخل العلاجي، إلا في حالة الفتق التي تتطلب التدخل، لأنها تسبب الكثير من الآلام، كما يمكن إجراء الجراحة من أجل تسريع الشفاء، وتتم العملية تحت تخدير كليٍّ، ويتبعها بعض النصائح منها:

  • يقوم الطبيب بخياطة الجرح خياطة طبية ويقوم بتغطيو مكان الجرح.
  • يشعر الطفل ببعض التعب في منطقة الجراحة، إلا أنها بسيطة ويمكن إزالتها بالمسكنات العادية.
  • يُنصح باستعمال الدوش للاستحمام، وعدم استخدام البانيو.

احجز موعدك الأن