زراعة الشعر

زراعة الشعر

عمليات زراعة الشعر

زراعة الشعر

إن عملية زراعة الشعر أصبحت من أكثر العمليات التجميلية الناجحة شيوعًا، فمع كثرة التجارب الناجحة لعمليات زراعة الشعر والحواجب والذقن، أصبح يقبل الكثير من الأشخاص رجالًا ونساءً من أعمار مختلفة سواء لأسباب تجميلية أو بسبب تساقط الشعر على عمليات زراعة الشعر. لنتعرف معًا في هذا المقال الآن على عملية زراعة الشعر بمختلف تقنياتها، خطواتها، ونتائجها، فتابع معنا. 

عملية زراعة الشعر:

زراعة الشعر هي عملية جراحية يتم فيها نقل الشعر من فروة الرأس أو مناطق أخرى من الجسم تحتوي على الشعر المستقر إلى مناطق تعاني من الصلع أو مناطق تعاني من تساقط الشعر الدائم والمؤقت. تتم العملية باستخدام تقنيات مختلفة تسمح بتدخل جراحي محدود ونتائج دقيقة لمعالجة وتجميل مناطق الصلع الناتجة عن الآتي:
- تساقط الشعر بسبب الضغط العصبي والتوتر والإجهاد.
- تساقط الشعر الملحوظ بعد الحمية القاسية والعمليات الجراحية.
- الاختلالات الهرمونية التي تحدث في مراحل عمرية مختلفة.
- العدوى الفيروسية والالتهابات الفطرية التي تصيب فروة الرأس.
- تناول أدوية لعلاج حالات صحية مثل: النقرس والتهاب المفاصل، وسقوط الشعر كنتيجة لها.
- بعض الحالات الصحية التي تتسبب في تساقط الشعر مثل: قصور الغدة الدرقية، الأنيميا، ومتلازمة تكيس المبايض.

عملية زراعة الشعر والصلع الوراثي:

إن الصلع الوراثي هو أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعًا، ويصيب كلٌ من الرجال والنساء، ولكنه يصيب الرجال بنسبة تفوق النساء بكثير. يحدث بسبب إنتاج الجسم لإنزيمات تعمل على تحويل هرمون الذكورة إلى مادة داي-هيدروتستوستيرون DHT، حيث تعمل هذه المادة على تقليص بصيلات الشعر وفي النهاية تساقطه. لدى الرجال قد يتساقط كل الشعر من على الرأس، ولكن نمط التساقط السائد هو الذي يصيب الشعر من الأمام والأعلى. لدى النساء يظهر الصلع الوراثي في صورة تساقط في كل أنحاء فروة الرأس؛ مما يترتب عليه قلة كثافة الشعر بشكل عام.
إن المناطق المستقرة من فروة الرأس والتي لا تعاني من تساقط الشعر تسمى بالمناطق المانحة ويمكن حصاد الشعر منها. غالبًا ما تكون المناطق المانحة في الجزء الخلفي من الرأس ووراء الأذنين.

زراعة الشعر

المرشحون لعملية زراعة الشعر:

يمكن أن يخضع إلى عملية زراعة الشعر كل من يرغب في تحسين مظهره وزيادة ثقته بنفسه من الرجال والنساء في الحالات التالية:
- الرجال الذين يعانون من الصلع الذكوري.
- النساء اللاتي تعانين من قلة كثافة الشعر.
- زراعة الشعر في المناطق التي بها ندبات ناتجة عن الحوادث أو الحروق مثل الحروق الكيميائية.
- الأشخاص الذي فقدوا الكثير من الشعر بعد الصدمات الجسدية والعاطفية.

لا تعد الجراحة خيارًا جيدًا في الحالات التالية:

- الأشخاص الذين يتساقط لديهم الشعر بسبب العلاج الكيميائي.
- الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر وليس لديهم ما يكفي من المناطق المانحة.
- الأشخاص الذين لديهم ندبات سميكة لا تقبل الشعر المزروع.

الاستعداد لعملية زراعة الشعر:

هناك بعض الإجراءات التي يجب اتباعها للتأكد من سير العملية بشكل صحيح، وتشمل:
- يتعرف أ.د/ وائل غانم أولًا على سبب الإقدام على الجراحة، لمعرفة النتائج المتوقعة والأهداف منها.
- التعرف إلى الحالة الصحية العامة، وهل توجد حساسية من التخدير والعلاجات الطبية؟ 
- الاستخدام الحالي للأدوية والمكملات العشبية والفيتامينات، وهل توجد أي أدوية تعمل على زيادة سيولة الدم، لذلك يجب منعها قبل الجراحة بأسبوعين.
- قد يطلب أ. د/ وائل غانم إجراء بعض فحوصات الدم، وذلك للتأكد من عدم وجود حالة صحية تؤثر على صحة المريض أثناء وبعد الجراحة أو تتسبب في تساقط الشعر؛ مما يترتب عليه فشل نتائج الجراحة.
- مناقشة التقنيات والخيارات والبدائل المتاحة.
- إجراء بعض الفحوصات الجسدية مثل: فحص نسيج فروة الرأس أو إجراء اختبار انتزاع الشعر.
- يجب التأكد من الفهم الكامل للآثار الجانبية الناتجة عن العملية، وكذلك المضاعفات المحتملة وكيفية التعامل معها.

كيفية زراعة الشعر:

تتم عملية زراعة الشعر في عيادة أ. د/ وائل غانم ولا يشترط إجراؤها في المستشفى، وتجرى تحت التخدير الموضعي، وتمر بالخطوات التالية:
- تنظيف فروة الرأس تمامًا.
- تستخدم إبر صغيرة لتخدير فروة الرأس بالمخدر الموضعي.
- تتم حلاقة جزء من الشعر أو كله حسب التقنية المستخدمة.
- باستخدام إبرة يقوم أ. د/ وائل غانم بعمل ثقوب دقيقة في المناطق التي تحتاج إلى زراعة الشعر، والتي تعرف بالمناطق المستقبلة.
- ثم يقوم بزرع مئات أو آلاف من الشعر حسب حجم المنطقة ودرجة كثافة الشعر المطلوبة.
- بعد الانتهاء، يغطى الشعر وفروة الرأس بالضمادات لبضعة أيام.

زراعة الشعر

تقنيات عملية زراعة الشعر:

تتعدد تقنيات عملية زراعة الشعر وتشمل:

- تقنية الشريحة لزراعة الشعر FUT: 

في هذه التقنية يتم استئصال جزءًا مستطيلًا من فروة الرأس باستخدام المشرط، ويقوم أ. د/ وائل غانم بتقسيمه لمئات الطعوم الصغيرة، يحتوي كل طعم على عدد من البصيلات لكي يتم تقسيمها حسب حاجة المنطقة التي تحتاج إلى الشعر. ثم يتم زرع هذه الطعوم في المنطقة المستقبلة، وغلق الشق الجراحي في المنطقة المانحة بالغرز. ينتج عن هذه التقنية ندبة دائمة غير ملحوظة في فروة الرأس، وتناسب المناطق الواسعة من الصلع.

- تقنية الاقتطاف لزراعة الشعر FUE:

في هذه التقنية تتم حلاقة أجزاء أوسع من فروة الرأس لانتزاع الشعر من مناطق مختلفة، ويتم اقتطاف بصيلات منفردة بطريقة يدوية أو آلية. لا يترتب عليها أي ندبات، ولا تتطلب أي غرز أو دبابيس، كما أنها تناسب زراعة المناطق الصغيرة مثل: الحواجب أو مقدمة الصلع لدى الرجال، وفراغات الشعر لدى النساء.

- تقنية New Graft: 

هي التقنية الأكثر تطورًا من تقنيات الاقتطاف، ويستخدم فيها جهاز دقيق يشبه القلم لسحب بصيلات الشعر بدقة. تتميز تلك التقنية بالدقة والسرعة بدون خطر الإضرار ببصيلات الشعر وخسارتها وتوفير الكثير من الوقت، وذلك لأنها تزيل البصيلات بسرعة ولطف.

هل تحتاج زراعة الشعر إلى تكرار الجلسات؟

في أغلب الحالات تتم زراعة الشعر في جلسة واحدة فقط، وقد تحتاج إلى جلسة أخرى على الأكثر عند زراعة منطقة كبيرة مثل: الصلع الكامل، ويحتاج البعض من 3 لـ 4 جلسات تتم كل جلسة بعد مرور شهر كامل بين كل جلسة والأخرى، وذلك ليسمح للشعر ومنطقة الزرع بالشفاء

مدة عملية زراعة الشعر:

يمكن الانتهاء من الجراحة بعد 3 إلى 6 ساعات على الأكثر حسب المنطقة المزروعة، التقنية المستخدمة، وعدد بصيلات الشعر المزروعة.

التعافي بعد زراعة الشعر:

يصف أ. د/ وائل غانم بعد الانتهاء من الجراحة بعض الأدوية، ويوصي ببعض النصائح ومنها:
- تناول المضادات الحيوية أو استخدام كريمات ومراهم موضعية من المضادات الحيوية، وذلك لمنع انتقال العدوى خلال فترة الشفاء.
- يمكن أن تتورم منطقة الزرع تورمًا طفيفًا، ولذلك يوصي أ. د/ وائل غانم بالأدوية المضادة للالتهابات.
- يمكن لأغلب الأشخاص العودة إلى العمل بعد عدة أيام من الجراحة، ولكن ينصح بإجازة أسبوع لحين بدء منطقة الجراحة في التعافي حسب درجة التدخل الجراحي.
- الجراحة ليست مؤلمة ولكن قد يترتب عليها أثناء بداية فترة التعافي بعض الألم الطفيف؛ لذا ينصح أ. د/ وائل غانم بتناول مسكنات الألم فقط لعدة أيام.
- يوصي أ. د/ وائل غانم باستخدام بعض أنواع الأدوية مثل: مينوكسيديل وفيناسترايد لتعزيز نمو الشعر، عن طريق زيادة تدفق الدورة الدموية ووصولها بالقدر الكافي إلى بصيلات الشعر لإبطاء ووقف فقدان الشعر، وتعزيز قدرة البصيلة المزروعة أيضًا على البقاء.
- في بعض الحالات قد يصف أ. د/ وائل غانم جلسات البلازما بعد فترة التعافي، وذلك لتعزيز نمو الشعر وزيادة الكثافة، ولضمان سرعة التعافي وبقاء البصيلات واستقرارها.

نتائج عملية زراعة الشعر:

بعد الانتهاء من العملية تظهر النتائج بشكل فوري، ولكن الشعر المزروع يتساقط خلال 2 لـ 3 أسابيع بشكل طبيعي ليستبدل بشعر جديد في طريقه للنمو من البصيلات المزروعة. يمكن ظهور النتائج النهائية والشعر الجديد خلال 8 إلى 12 شهرًا من الجراحة، كما تدوم نتائج زراعة الشعر إلى الأبد.


هل توجد مخاطر من عملية زراعة الشعر؟

أي عملية جراحية قد تنتج بعدها بعض الآثار الجانبية، ولكن في حالة عملية زراعة الشعر تنتج بعض الآثار الجانبية البسيطة والتي تختفي خلال أيام أو أسابيع، ومنها:
- الكدمات في مواضع زراعة الشعر.
- الشعور بالتخدر المؤقت في فروة الرأس.
- كدمات حول العينين.
- القشور حول الشعر المزروع أو الشعر الذي تمت إزالته.
- يتم التغلب على احتمالية العدوى بتناول المضادات الحيوية قبل وبعد العملية.
- التورم الطفيف، والنزيف في مواضع الحقن ويظهر في صورة كدمات طفيفة حمراء.
- التهاب بصيلات الشعر.
- من الطبيعي فقدان الشعر المزروع بشكل مؤقت نتيجة الصدمة.
- ظهور خصلات غير طبيعية في الشعر ويتوقف ذلك على خبرة الطبيب في زراعة الشعر، واختيار المناطق المثالية المانحة.

عزيزي القارئ بعد أن أطلعنا معًا على خطوات عملية زراعة الشعر وتعرفنا على تقنياتها المختلفة، نرجو أن نكون أمددناكم بما يكفي من إجابات لكافة أسئلتكم، وإن رغبتم في الحصول على استفسارات أو طرح المزيد من الأسئلة لا تترددوا في التواصل مع مركز أ.د/ وائل غانم.

خدمات اخرى

عملية زراعة شعر الذقن
زراعة الذقن

الكثير من الرجال الآن يميلون إلى ترك لحيتهم وتحديدها، فقد أصبحت هذه ال...

زراعة الحواجب بالاقتطاف
زراعة الحواجب

الحواجب من أكثر ملامح الوجه التي تعطي جمالًا مميزًا وتُبرز جاذبية العي...

مميزات عملية زراعة الشنب
زراعة الشارب

في مختلف عصور التاريخ كانت تظهر صيحات مختلفة باستمرار لأنماط تصفيف الش...